الحب لعبة البنات!!؟؟

2 أغسطس 2008

dsc00941.JPG

dsc00940.JPG

فـ أثناء عودتي من عملي ،، وبالتحديد فـ منطقة سكني (فريجنا)،،

أحببت التجول فـ أرجاء (سكك) المنطقة (الفريج)،،

محاولة إطالة المسافة قليلا ،، وإضاعة بعض الوقت قبل الذهاب للمنزل ،،

وفـ أثناء تجوالي ،، وجدت الكثير من جدران البيوت أو الكافتيريات ،،

بل حتى أسوار الحدائق فـ المنطقة ،، ملطخة بأنواع الحروف القبيحة ،،

بجانب أبيات الشعر ،، وبعض الحكم والفلسفات التي حاول أصحابها ،،

وضع العبرة من خلالها لعامة الناس ، كي لا يقعوا فـ نفس محنتهم ؟؟!!

ولا أذيع سرا إن قلت أن أكثر فلاسفة الكتابة على الجدران هم المراهقين ،،

وهذا يستشف من خلال حروفهم و بث مواجعهم :)

لكن تلك الجملة التي فـ الصورة أعلاه ،، وقفت أمامها قليلا ،، ومن ثم أخذت صورة لها ،،

وقد أرجعتني للوراء كثيرا حين كنت فـ المدرسة ،،

وأنا أشاهد أحدهم يكتب على جدار مدرستي ( إن كان حب الفتاة جريمة ،، فليشهد التاريخ أني مجرم )،،

لتمر السنوات ،، وأرى الشخص نفسه يكتب على جدار أحد البيوت (أفضل لعبة عند الفتاة ، هي لعبة الحب ،، فـ تبا لكن يا بنات حواء !! )

عدت للمنزل ،، بعد تلك الذكريات السريعة ،، لأجلس على سريري ،، وأفكر بالأمر ،،

هل فعلا (نون النسوة) كما يراهم الطرف الاخر ؟؟

هل فعلا تأخذ الفتاة من الحب لعبة ؟؟!!

و فـ هذه المسامرة بيني وبين الحياة ،، مرت علي بعض المواقف من شريط الحياة ،،

التي كانت فيها المنتسبات لـ (نون النسوة) مجرمات فعلا مع الطرف الآخر والسبب التسلية !!

وهناك من تملأ كأس الفراغ العاطفي لديها بآلام الجنس الخشن ؟؟

لكن خرجت بـ عدد لا يتعدى أصابع يدي ،، إذا تلك الفئة لا تحسب فـ معادلة نتيجتها (الحب لعبة البنت) ،،

عدت أفكر مجددا ،، محاولة الوصول لمصداقية هذه الفلسفة التي خرجت من أفواه الجنس الأول ،،

لكني لم أجد ما يدل على ذلك ،،

وهذا ليس دفاعا عن بنات جلدتي ،، بل هي والله حقيقة ،،

حيث أنني وجدت أن هناك من الشباب من يتسلى على الفتاة ،، وهناك فتيات يتسلين على الشباب !!

إذا لا فرق فـ التسلية !!

عدت مجددا للتفكير ،، ومحاورة القلم ،، وبعد وقت ليس بالطويل ،،

توصلت لنقطة ربما تكون هي الصحيحة من وجهة نظري على الأقل ،،

أن من يؤمن بهذه الفلسفة هم أصحاب القلوب الفارغة ،، والعقول الصغيرة ،، والمشاعر الحساسة ،،

ولا أجد هذه الصفات إلا فـ فئة ، بل مرحلة معينة ،، وهي ::

(مرحلة المراهقة) ،، عند الجنسين ،،

فـ المراهقين لا يعرفون معنى الحب الصادق والحقيقي ،،

لكنهم يتلفظون بأحرفها بـ صدق مشاعر و عفوية ،،

دون الإنتماء الحقيقي لهذه الكلمة ،،

وعند تعرضهم للمشاكل فيما بينهم يجدون أن ::

(الفتاة تلعب بهم وبحبهم ) ،، وكذلك ترى الفتاة الشاب ،،

فإذا عرف السبب بطل العجب :)

وما هو رأيكم أنتم ؟؟!!

إحترامي


خلاصة التعليقات  التعليقات ( 27 )

  1. محمد المبارك  

    دعينا نوضّح شيئاً أخـتي ,, فما تقرأينه عادةً على جدران المنازل ماهو إلا عبث ولايستحق التفكير بــه ,, فهم لايكتبونها كـ شرح عن مشاعرهم او حديثاً عمّا هو مكبوت بداخلهم ,, كل هذا مجرّد كتابات لمجرّد {الكتابةْ} لذلك لا تدققِ بالأمر لكن إن اردت ان تعلمِ فعلاً من الذي سيتلاعب فبسهولة الذي لن يقع بعشق الأخر فهو الذي سيتلاعب ,, ولايهم إن كان ْ{هو} أم {هي} فـ بكل الحالات للإثنين فرصهم بالتلاعب وبالإخلاص, تمنياتي لكِ بالتوفيق ^^

  2. نسيم السحر  

    وأنا أقرأ موضوعك ضحكت أختي عابرة
    ذكرتيني بواحد في مدينتنا الهادئة لم يترك مكان من سور مدرسة أو منزل أو حتى مجمع كهرباء إلا ووضع عليه توقيعه الشهير
    ( مايهزك ريح )

    أعود للحب وأقول من المعلوم ( ولاعبرة للحالات الشاذة ) أن الفتاة أصدق في مشاعرها من الشاب وهذا سمعته أو تأكد لي من كلام للدكتور طارق حبيب حول الأمر

    وأن المرأة حين تحب الرجل فهي تحب من أجل الحب نفسه ولذلك قد تقدم أمورا مادية من أجل الحب
    بعكس الرجل الذي قد يقدم الحب من أجل الحصول على أمور أخرى

    وظاهرة الكتابة على الجدران ظاهرة منتشرة في كل الأماكن وليست الجدران فقط بل حتى في الحمامات والمصليات ومقاعد الحدائق
    والعجيب أننا قد نجد فتاة أو شابا يكتب كلاما عن الحب ويرحل
    ثم يأتي أو تأتي أخرى وترد على المكتوب بكلام آخر
    وهكذا ثم يأتي يوم وتمرين فتجدين سجل محادثات ومساجلات شعرية :)

    أعتقد أن الأمر ليس عبثا فقط بل هو أحيانا تمرد ومحاولة للتنفيس

    وأود أن أشير لجهود مدرسة عندنا هنا قامت بحملة توعية ومن ضمن مخططاتهم أن طمسوا مثل تلك العبارات

    أعرف صدعتك بس لازم أقول وجهة نظري :)

  3. نسيم السحر  

    عابرة بما أنك اخصائية نفسية ما معنى الحروف التالية والتي وضعها في توقيعه
    RAK

    هل يعني أن اسمه راكان ؟ أو أن قصده الحروف الأولى من عبارة ( راح أدفن كلامك ) :)
    أم ماذا ؟

  4. rana  

    أعجبني المقال يا عابرة , أعتقد أنكِ أنسانة حساسة لأنكِ فكرت بمشاعر من كتب على هذا الحائط
    لقد ذكرتني بحائط مدرستي الذي كان ملطخاً بهذه الحروف فكان دوماً ملطخاً أذكر بكلمات أغاني لجورج والسوف عن الحب والموقع / عذاب / دوماً
    أتعلمين شعرت بشيء من الفضول لأعرف من هو / عذاب / أو هيَ ربما ..

    أوافقكِ في وجهة نظرك .. أن المراهقين لا يعرفون الحب الحقيقي لأنهم يهتمون بأمور صغيرة تصبح غير مرئية عندما يكبرون فالحياة ليست بسهلة والحب يحتاج لكثير من المقومات ليصل إلى طريق النجاح ..

    وأعتقد أيضاً أن أغلب الفتيات بعيدات عن التسلية , لأنهن عاطفيات أكثر من الشباب يحكمن القلوب بدلاً من العقول , من تريد التسلية لا بد لها من مآرب أخرى فيما يخص المال هكذا أتخيل ,, والله أعلم ..

    أعجبني المقال يتسم بالهدوء ..
    تحية عابــــــــــــرة

  5. عابرة سبيل  

    محمد المبارك ،،
    أخي العزيز ،، هناك من يقوم بالكتابة لأجل الكتابة كما قلت ،،
    وهناك من يجد الإعلان عن مشاعره ووجهات نظره أمرا لابد أن يعلن ،،
    فـ ربما أن المقصود له عبور عند هذا الجدار :)

    نسيم السحر ،،
    حياك الله ،، وإكتبي ما شئت من وجهة النظر :)
    أعلم أن الكتابات فـ كل مكان ،، لكن كتابات التمرد والتنفيس تكون على الجدران خارج أسوار الظلام ،،
    حتى يعلن الكاتب غضبه للطرف الآخر ،،
    وحب المرأة أقوى كما قلت ،،
    بالنسبة للإسم أو التوقيع ،، فـ لا دخل للنفسي فيه ،،
    فـ الكاتب ربما يقصد فيه الحروف الأولى من اسمه ،، أو شهرة أطلقت عليه بين شلته ،،
    فـ كما تعرفين لابد للمراهقين من أسماء مختصرة :)
    أحب محاورتك دائما

    رنا ،،
    حياك الله وبياك عزيزتي :)
    أجل النساء أكثر صدقا فـ الحب من الرجال ،،
    لأن المشاعر تحكمهم أكثر

    إحترامي للجميع :)

  6. Ahmad  

    الموضوع لا يتعلق بجنس الفرد بل يتعلق بالفرد ذاته وطريقة تفكيره

  7. عهود  

    كنا نتناقش أنا ووالدتي عن مدى ضعف الأنثى
    أمام الرجل ! ..
    فقط يحتاج للحنان والكلمة العذبة ..
    ليغرقها في بحره ! ..
    ( طبعا لا أعمم .. )

    ..
    شكرا عابره :)

  8. زجاجة عطر  

    هو تفسير بسيط ( مجرد فراغ ) !

    قد تكون ضحيته الفتاة وقد يكون الشاب ، وقد يكونا معاً …

    مشكلة الشباب أنهم حين يخدعون الفتاة ، ويقضون منها الوطر الجنسي ، يعتقدون أنهم ربحوا اللعبة … وينسون الجريمة واحدة

    وإن كانت عند الناس مختلفة ؛ بيد أنها عند الله واحدة لا فرق ، فهو زان وهي زانية على حد سواء …

    إعذريني قد أكثر جرأة ممن يكتب على الجدران ،،، لكن هنا التدوين يحكي واقع الجدران في أحيان كثيرة ، لكن ربما لمن تجاوزوا سن المراهقة …

    وقد تدخل الفتاة لهذا المسلك للتسلية ، فتقع !

    كما قد يدخل الشاب لهذا المسلك تسلية ، ثم يستمري أو ينتحر !!

    تباين لا نحراف سلوكي واحد …

    سدد الله قلمك …

    مشاري

  9. محمد الشبلي  

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،

    اختي عابرة ، اضحكتني كثيرا تلك العبارة على الجدار ، و ذكرتني بعبارة رأيتها قبل ما يقرب من 10 اعوام على جدار في احدى الحارات القديمه على البحر ، كانت السنة تقريبا 98 ميلاديا ، و كانت العبارة مخطوطة على اول جدار وانت تدخل تلك الحارة :
    “شباب الرده مستعدون لمشكلة عام 2000 ” ——————- الرده اسم الحارة.

    و اليوم كل ما امر على ذلك الجدار – بعد اكثر من 10 سنوات – اتذكر تلك العبارة و اكاد انفجر من الضحك :) .

    و ردا على طرحك ، هل الفتاة تلعب بالحب؟؟ اقول عبارة لإبن عمي دائما ما قالها لي:
    “البنت تحب من كل قلبها ، لكنها غير مستعدة ان تضحي بأول عريس يطرق بابهم”.
    شخصيا اوافق على كلامه 100% من واقع التجربة :)

    تحياتي
    محمد

  10. نسيم السحر  

    فقط أردت أن أضيف

    أن هناك أمر كان يحيرني قديما حول سبب عدم وجود مجنونات في الحب كمجنون ليلى وممن أحرقهم الحب ككثير عزة وعنترة

    ولكنت أقول ماذا لم تجن ليلى كقيس ؟
    بل حتى في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم كان مغيث يمشي وراء زوجته السايقة بريرة ودموعه تسيل على خده وهي لا تبالي به

    فوجدت بعد تفكير وسؤال أن المرأة صحيح أنها أصدق في مشاعرها ( غالبا ) لكنها عندها قدرة على النسيان أكثر من الرجل المحب ولأسباب عدة

  11. MOHAMMED Z  

    السلام عليكم ورحمة الله
    هذي اول مشاركة لي في هذه المدونة الرائعة
    وانشاء الله تكون مستمرة
    اعجبني المثال اللذي جلبه لنا الاخ نسيم البحر
    عن ليلى ومجنونها
    السبب في هذه الحالة واضح ولا يحتاج لتفكير
    وهو طبيعه المرأة فهي اكثر حياءا من الرجل
    وهذا الحياء يمنعها من الافصاح بحبها للطرف الاخر امام الناس

    نعم هناك مجنونات في الحب قد يصلن الى مرحلة الانتحار والعياذ بالله
    لكن ان يعلنوا بحبهم امام الجميع ويكتبوا القصائد ويتغزلوا بالرجل فهذا امر مستبعد

    من وجة نظري في هذا الزمن لا وجود للحب قبل الزواج
    صحيح عنترة احب عبلة قبل الزواج وقيس احب ليلى ولم يتزوج بها لكن هذا في زمن مغاير

    يعطيج العافية يا عابرة

  12. فتاة الأمل  

    مهما كتبنا في هذا الموضوع لن ننتهي فكل طرف سيرمي اللوم على الآخر..
    في الواقع ان ما يحدث في المراهقة هي ثورة هرمونات .. ولكن كما لا ححظته أن حبالمراهق وتجربة المراهق هي التي تثبت مع العمر ..

    إن كانت سيئة أو جيدة ..

    قد لا يكون هناك طرف يلعب على طرف .. ولكن الظروف أحياناً وسوء الفهم في أحيان كثيرة بين الطرفين قد تجعل أحد الطرفين يشعران بالخديعة ..

    على العموم تجربة الحب تجربة غريبة في حد ذاتها (إن كانت بعيدة عن ما يغضب الله عزوجل) كما آل إليه الحال الآن. بعد أن ذهب عهد الرسالة والوردةالحمراء..

  13. عابرة سبيل  

    ابن الشمال ،،
    وتفكير المراهق لا يتعدى طول أنفه :)

    عهود ،،
    المرأة مهما قويت شوكتها ،، وإعتلت كلمتها ،،
    إلا أنها تذوب بأقل كلمة رومانسية ،،
    وأنا هنا أعمم ;)

    مشاري ،،
    كلام جميل ومنطقي
    هنيئا لنا تواجد قلم مثلك :)

    محمد شلبي ،،
    وشخصيا أعارض هذه النقطة من تجربة أيضا ،،
    الفتاة تضحي بكل ما تملك من أجل شخص احبته من كل قلبها ،،
    وتامل نفسها بالارتباط به ،، لذلك تضحي بأول و آخر عريس يطرق بابها :)
    إلا من تتلاعب فـ هذي لم تحب ولن تحب !!

    نسيم السحر ،،
    ومن قال أن لا توجد نساء مجنونات ،، بل هناك الكثير ومنهن عبلة وليلى ،،
    لكن السبب كما قاله الأخ محمد الحياء وعدم القدرة على البوح كما الرجال ،،
    وخوفهن من غضب الآباء ،،
    ثم أنا أعترض وبشدة على قول أن النساء لديهن القدرة على النسيان أكثر من الرجال ،،
    بل أجد العكس هو الصحيح ،،
    فالمرأة كتلة مشاعر بطبيعتها ،، وهي لا تستطيع نسيان من أحبت وإن غدر بها ،،
    إلا إذا حكمت عقلها على قلبها ،،
    وسرعان ما يتجدد حبها إن سمعت كلمات بسيطة أو مجرد إحساس منها بوجود الرغبة عند من أحبته لها ،،
    وهذا حال الكثيرات لأن العاطفة تفوق على العقول
    أشكر محاورتك الجميلة :)

    محمد ،،
    أحسنت التعليق ومرجبا بقلم مثلك بيننا :)

    فتاة الأمل ،،
    مرحبا بالقلم الغائب :)
    تجربة المراهقة لا تتعدى سن العشرين ،، حتى تنسى ،،
    لأن الحب الحقيقي يبدأ فـ الظهور من حيث المشاعر والعواطف ،،
    وإثبات الرجولة أو الأنوثة ،، كل للطرف الآخر ،،
    والدليل على كلامي ،،
    الجملة المعتادة ،،
    (هذا كان حب مراهقة ،، يعني شوية سوالف وما كنا نفهم عدل )
    هذه الجملة تسمعينها دائما تترد من ألأسنة الشباب ،،
    أما الفتاة تظل متعلقة بمن أحبت حتى تنضج بعقلها
    أحترم وجهة نظرك دائكا :)

    تحياتي للجميع ،،
    أسعدتُ بمحاورتكم التي تزيد تدويناتي إفادة :)

  14. وتر  

    هذا الشي موجود في كل البلاد العربيه و اعتقد انه سلوك بسبب الحاله النفسيه و ايضا اصحاب السوء هم احد اسباب الكتابه على الجدران

  15. ғαқε_ρяïи¢ε  

    مدونه رائعه :-)

  16. الفراشة  

    عادة الفضفضه على الجدران موجودة تقريبا في كل ” الفرجان ” أختي عابره وفي معظم الآحيان يكون المراهقون هم أصحابها وأبطالها ، لا أود أن أبصم جميع هذه الفئة بإنهم أصحاب قلوب فارغة وعقول صغيرة ، ولكن ما أستطيع قوله هو إن معظمهم يُسرع بإتخإذ أحكامه شبه الدكتاتوريه على الحياة من ما مر عليه من تجارب وهم في هذه السن المبكرة ثم ما تلبث هذه الاحكام ترافقهم طوال الحياة ،، وهذا هو الخطأ من وجهه نظري المتواضعه ، سواء أكانت تجربه حب إن كان يسمى حباً كما يدعون أم تجارب آخرى ،،

  17. something  

    انا شايفه انه في كلا الطرفين يوجد من يأخذ الحب لعبه وتسليه
    يعني حتى الحب له اخلاق

  18. عابرة سبيل  

    وتر ،،
    أجل هي ظاهرة فـ جميع البلدان ،،
    لأنها السبيل للتنفيس عن ما يدور بداخلهم ،،
    ولإثبات أنهم موجودين !!

    ғαқε_ρяïи¢ε
    شكرا للمرور :)

    الفراشة ،،
    بما أننا نقول أنهم مراهقين ،،
    إذا لا نلومهم حتى ينضجوا ،،
    خاصة إذا لم يجدوا المثال والناصح الكبير لهم :)
    ومن وجهة نظري ،،
    أن أحكامهم تتغير مه مرور السنوات ونضج عقولهم وتفكيرهم
    شكرا لتواجدك :)

    سم ثينك،،
    ولا نجد فـ كلامك الخطأ ،،
    لكني أعيد أن موضوع الكتابة على الجدرات يتخصص بها المراهقين ،،
    لذا فهم يرمون الكرة فـ ملعب الفتيات
    تحياتي

  19. مصطفى البازي  

    بصراحة ما مجرب من قبل أن أسوي هذا الشي بس اعرف كم صديق ما يخلون جدار الى و يكتبون علية مرة عن الحب و مرة حكمة و مرة مدري أيش , فا يوم من الأيام سئلتهم وقلت لهم لماذا تكتبون على الجدران أو ماهو قصدكم بل الكتابة على الجدران

    وقتها كان جوابهم مجرد للتسلية وهم لا يقصدون ما يكتبون , يعني مثل ما قال أخوي محمد المبارك هم يكتبون من أجل الكتابة فقط لا غير

    وطبعاً يجي غيرهم ويحب يقلد وهكذا بدون أي فائدة تذكر

    ———————————————————-
    مادري حاس أن ردي ملخبط ( لئني حالياً ملخبط أصلاً )

    تحياتي

  20. عابرة سبيل  

    مرحبا بك أخي مصطفى ،،
    ربما هناك من يكتب لأجل الكتابة ،،
    لكن الفراغ هو الهدف ،،

    وكما قلت هذا عند المراهقين أكثر

    حياك الله

  21. إبتــــسامه  

    يا كثرهم والله

    RAK معناها رأس الخيمه

    مشكوره عابره

  22. عابرة سبيل  

    حياك الله
    ويمكن تكون مجرد توقيع ،،
    لأن الشخص من أبناء المنطقة :)

  23. ودّ  

    الموضوع عبارة عن شقين:
    الاول هو الحب والانثى ..
    والثاني التعبير عنه سواء بالجدران أو حتى بعض مواقع النت والذي أعتقد أنه أصبح جدران أخرى!

    الاول .. لا أدري لماذا تكون النظرة أن كل فتاة يجب ان تحب وتعيش تلك الحالة .. وكل رجل يعتقد أن كل فتاة تريد ذلك ويسعى له ..
    لن أخوض في هالموضوع لأن تعبنا من كثر ما نقول

    الثاني.. اعتقد هي مراهقة .. وتنفيس
    انا من النوع اللي كان بخاطري اشخبط عالجدران .. احسه فن بحد ذاته
    لكني كبت هالشي <<< كبت كخخ
    اختي برضو كان عندها نفس الاحساس
    وهي فكت الكبت عني وكان عندنا جدار بالبيت في غرفة الدراسة (مكتبتنا)
    جدار خشبي .. وقلنا لأمي ووافقت .. وجبنا ألوان وصبغ
    وقعدنا نطلع الكبت .. وكان شي جميل جدا
    وكل شخص يزورنا من أهلنا مهما كان عمره نعطيه فرشة والوان ونخليه يكتب اسمه
    ويرسم اللي يبي :)

    ترى الاحساس حلو لو يتم تفعيل هالموضوع لشي ايجابي
    يعني مثل الاجانب وشوراعهم .. تلقاها تعبر عن شخصية الساكنين :)

  24. عابرة سبيل  

    ود،،
    تعقيب جميل ،،
    طيب خلينا نشوف اللوح الخشبي لمكتبتك يوما :)

  25. ناصر  

    اتذكر مره ونا راجع من العمل شفت جدار مكتوب عليه

    ياروحي يانوف !!

    قلت الله يازمااان اول كنا نشوف

    ياروحي يابشير بن شنان وياروحي يابن سعيد
    والحين ياروحي يانوف؟؟

    قلت الله المستعان
    لكل شباب في زمان ,,,, جدار :D

  26. ناصر  

    ملحوووظه

    بشير بن شنان
    فهد بن سعيد

    فانين شعبين من ايام ( المشي حافي):D

  27. عابرة سبيل  

    مرحبا ناصر ،،
    أكيد راح تكون نوف ،،
    اجل وش يريد فـ الرجال :D
    تظل أقلام مراهقين ،،
    وأشخاص يريدون لفت النظر
    شكرا لمرورك